arabe union

arabe union
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولادخل الدردشة

شاطر | 
 

 فِدَاكَ أبي وأُمِّي يا أغلى مِنْ أنفسِنَا يَا رَسُولَ اللهِ ؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عذبة الأحساس

avatar

عدد المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 25/08/2009

مُساهمةموضوع: فِدَاكَ أبي وأُمِّي يا أغلى مِنْ أنفسِنَا يَا رَسُولَ اللهِ ؟!   الأربعاء أغسطس 26, 2009 10:42 am

فِدَاكَ أبي وأُمِّي يا أغلى مِنْ أنفسِنَا يَا رَسُولَ اللهِ ؟!

الحمدُ للهِ ولي المؤمنين والصالحين, ومُرْسِلِ الأنبياءِ والمرسلين, والمصْطفِي مَنْ خَلْقِهِ مَنْ شَاءَ مِنَ العَالمينَ, وصَلَّى اللهُ وسَلَّمَ على سَيِّد المرسلين, وخَاتم النبيين, وإمامِ الغُرِّ المحجَّلين, مَنْ خاطبَهُ رَبُّ العَالمينَ فقالَ: ((وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ))[ (4) سورة القلم], وقال: ((وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ))[الأنبياء: 107].
هَجَوْتَ مُحَمَّداً وأجبتُ عَنْهُ وعِنْدَ اللهِ فِيْ ذَاكَ الجَزَاءُ
أتهجُوه ولَسْتَ لَهُ بِكُـــــفءٍ فشـرُّكُمَا لخَيْرِكُمَا الفِدَاءُ
هَجَوْتَ مُبَارَكَاً بَرَّاً حَنِيْفَـــــا أمينَ اللهِ شِيْمَتُهُ الوَفَــاءُ
أمنْ يَهْجُو رَسُولَ اللهِ مِنْكُمْ ويَمْدَحُهُ ويَنْصُرُهُ سَـوَاءُ؟
فإنَّ أبي ووالِدَهُ وعِرْضِــــِي لعِرْضِ مُحَمَّدٍ مِنْكُمْ وِقَاءُ
لساني صَارِمٌ لا عيبَ فيــهِ وبحري لا تُكدِّرُهُ الدِّلاءُ([فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط. ])
أمَّا بعدُ: فها هُو الغَرْبُ النَّصراني المتطرِّف، والذي تتغنَّى عَوَاصِمُهُ بالتحضرِ والتمدن، ويتشدق مثقفوه بالمعاني الإنسانية، هاهو يكشف يوماً بعد يوم عن حقيقته من خلال أفعال بغيضة في حقِّ كثيرٍ من النَّاسِ، وبخاصَّةً موقفهم من الإسلامِ والمسلمينَ، ويتجلى ذلك باقترافهم أحطَّ الأعمال، وأشنع الأفعال، عسكرية كانت أو اقتصادية، أو سياسية أو إعلامية، حيث يشترك تطرفهم مع بغي آلتهم العسكرية الباطشة بالأبرياء، مع اقتصادهم المجوِّع للأطفال والنساء، مع عجرفة سياساتهم وبغي تعاملاتهم.
وكانت أبغض أفعالهم ما تقترفه ثقافة وإعلام مُتطرفيهم من اليمين المتصهين، المتمثلة في مُعَاداةِ مُعَلِّم البشريَّة وهادي الإنسانية وخاتم رُسُلِ الله مُحمَّد بن عبد الله - صلى الله عليه وسلم -، وصدق الله - جلَّ وعلا -: (( كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ ))[التوبة: 8].
ولقد تمادت وسائل إعلام غربية عدة، وتناوب منهم أشخاص موتورون على الاستهزاء برسول الله محمد - عليه الصلاة والسلام -، وتكررت منهم محاولات الإساءة إليه بألفاظ نابية، ورسوم بغيضة كاذبة، وكان ذلك منهم على ملأ واستعلان في المجتمعات الغربية النصرانية في أوروبا وأمريكا من خلال وسائل إعلام متعددة، دون أن يُجابه ذلك بالاعتراض والنكير، برغم فداحته، وكان من أواخر ذلك:
1) ما صدر عن القساوسة ( جيري فالويل )، و( بات روبرتسون )، و( فرانكلين جراهام )، و(جيري فاينز ) من إساءات مرفوضة، وكلام ساقط نحو دين الإسلام، ونحو رسول الله محمد - صلى الله عليه وسلم -.
2) ما صدر عن منظمة ( رابطة الرهبان لنشر الإنجيل) التنصيرية المدعومة بأموال هائلة من الفاتيكان، حيث تعد من أهم مؤسسات الفاتيكان ومقرها روما، وتضم نحو مليون فرد، يعملون ليل نهار، وفي كل مكان، من أجل وقف انتشار الإسلام في العالم بكل قوة، وعلى تشويه صورة النبي محمد، ونَعْتِه بأبشع الصفات من خلال مشروع أطلقوا عليه: (مليون ضد محمد )!!
3) ما صدر عن الصحيفة الدنمركية (جيلاندز بوستن/yllands-Posteng) من السُّوء حين نشرت (12) رسماً (كاريكاتيرياً) أو ساخراً يوم الجمعة 26 شعبان 1426هـ/30 سبتمبر 2005، تُصوِّر الرسولَ في أشكال مختلفة، وفي أحد الرسوم يظهر مُرتدياً عمامةً تشبه قنبلة ملفوفة حول رأسه!.
4) وها هي المجلة النصرانية النرويجية (ماغازينت/ Magazinet ) تنضمُّ لهذا الاتجاه الآثم، وتعيد نشر تلك الصور الكاذبة الخاطئة تحت شعار حرية التعبير، في يوم عيد الأضحى 1426هـ الموافق 10 يناير 2006.
وفي هذا يقول رئيس تحرير تلك المجلة (فيبيورن سيلبك): «لقد ضقت ذرعاً شأني شأن يلاندز بوسطن من تآكل حرية التعبير الذي يحدث خفية», ويقول:«لقد فعل العديدون - بالفعل - الكثيرَ لكي لا يتم وأد هذه القضية، وبهذه الرسوم نود أن نقدم مساهمتنا الصغيرة»!!.
وهكذا يتتابع الأشرار في الاستهزاء بأطهر البشر، وأزكى الخلق؛ محمد - عليه الصلاة والسلام -، وأؤكد على أن المسلمين والعالم أجمع مسئولون مسئولية تاريخية عن تفنيد تلك الأباطيل، حتى تكون الأمور في نصابها الصحيح، فهذه الأباطيل مؤذِنَةٌ بالسوء على العالم أجمع ما لم يتم تفنيدها.
وإنني لأتوجه باللَّوم الكبير والاستهجان الشديد للمنظمات الدولية: وبخاصة الأمم المتحدة، وجمعيات حقوق الإنسان وغيرها، والتي لم تُبْدِ اعتراضاً واضِحاً تجاه هذه المساوئ نحو نبي الرحمة محمد - عليه الصلاة والسلام -،كما تصنع عادة في قضايا معاداة السامية، أو إنكار ما يُسمَّى "هولوكوست"، ونحوهما من القضايا الهامشية!!.
فأي حق للإنسان ستدافع عنه تلك المنظمات إذا لم تدافع عن أطهر إنسان؟!.
وأي مبدأ سيُحترم في حياة البشر إذا كان أصحاب المبادئ الكريمة الحقة وهم الأنبياء، يُستهزأ بهم دون أي نكير؟!. بل يُستهزأ بأفضلهم وخاتمهم محمد - عليه الصلاة والسلام -.
وأما رئيس تحرير مجلة ( ماغازينت / Magazinet )، فأقول له:
إنَّ محمداً - عليه الصلاة والسلام - هو أطهر البشر وأزكاهم، ولن يضيره مثل هذه التفاهات.
وأقول له ولمن هو على شاكلته: إن دعوى حرية التعبير لا تجيز الإساءة لأحد بلا حقٍّ.
وأقول له ولقومه: هذا الاستهزاء لا يخدم مصالح النرويج ولا مصالح أوروبا.
وأقول له: إن الاستهزاء بالأنبياء مسلك الأشرار، ولذلك توعدهم الله بالانتقام.
........ يتبع ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فِدَاكَ أبي وأُمِّي يا أغلى مِنْ أنفسِنَا يَا رَسُولَ اللهِ ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
arabe union :: قسم نصرة الرسول-
انتقل الى: